نظام الآيزو 9001

الرسم البياني التالي يوضح توزيع المؤسسات الحاصلة على شهادة الجودة العالمية في فلسطين منذ عام 1998 حتى عام 2013.. ومن الملاحظ أن هناك فترة ذهبية للحصول على الشهادة هي في 2001-2002. ثم تراجع اهتمام السوق بهذه الشهادة، وهذا يرجع لعدة أسباب:

Picture1

1. عدم ايمان الشركات بأهمية تطبيق معايير الآيزو 9001 فعلياً وانما أرادوه شهادة تُعلّق على الحائط وتوضع على المنتجات والمعاملات الرسمية على أمل زيادة المبيعات… وهذا في الواقع يعكس جهل الناس (في تلك الفترة) بأهمية التطبيق الفعلي لمعايير الجودة الادارية… للأسف..

2. في تلك الفترة كان هناك ازدهار لشركات ومستشارين رائدين في فلسطين، وكان هناك انتشار لهذا الوعي بين الشركات وأصحاب البزنس، ناتج عن التسويق الايجابي لهؤلاء المستشارين.. الآن معظم المستشارين تركوا هذه المسألة لمسائل أخرى مثل التدريب، التطوير الاداري الفعلي، المشاريع الأوروبية، أو نماذج جودة أخرى.

3. هناك وعي حقيقي لدى بعض الشركات حالياً أن شهادة الجودة أو التميز تأتي تحصيل حاصل للتميز الحقيقي على أرض الواقع.. يعني نحن نعمل من أجل التحسين وليس من أجل الشهادة وحالما يأتي وقت التقييم والاعتماد فسنكون جاهزين لأن الجودة لدينا تصبح نظام حياة وليست شهادة وحبر على ورق.. وهذه الفئة أحييها وأتمنى لها المزيد من التوفيق..

شخصياً عملت مع شركات قليلة نوعاً ما على تطوير اجراءات العمل ومعايير الجودة الادارية وأعتقد أن منها شركتين على الأقل جاهزات لتقييم الآيزو…وسيحصلون عليه لو تقدموا للتقييم الخارجي..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


eight + = 12