صناعة الخبر من شبكات التواصل الاجتماعي

هناك منهجية جديدة لصناعة الأخبار تظهر شيئاً  فشيئاً تعتمد على شبكات التواصل الاجتماعي، وباختصار يقوم محرروا الأخبار في المواقع الالكترونية بمتابعة ما يكتبه السياسيون على صفحاتهم الخاصة ويقومون بإعادة صياغته كخبر صحفي.
هذه المنهجية أصبحت معروفة وناجحة جداً في مصر، لكنها بطيئة جداً في فلسطين، والسبب أن نجوم الميديا “المشاهير” في فلسطين لازالوا بعيدين عن المساهمة القوية في شبكات التواصل الاجتماعي وبالتالي فالاعلام لا يلاحقهم على شبكات التواصل لصناعة الخبر بناءً على ما يكتبونه..
مثال على ذلك، تغريدات محمد البرادعي على تويتر والتي تنتشر كالنار في الهشيم في مصر، ويتم كتابة أخبار عديدة عنها وحتى يتم نقلها للإعلام التلفزيوني، لكن في فلسطين قليل جداً أن ترى موقع اعلامي ينقل عن سياسي فلسطيني رأياً قام بتغريده على شبكات التواصل الاجتماعي، وهذا مما يُضعف من دور الاعلام الاجتماعي في صناعة الاخبار.
الحل طبعاً هو أن تسعى وسائل الاعلام الالكترونية تحديداً الى تنمية هذا المجال والتركيز على النقل المكثف عن السياسيين بما يقولونه على شبكات التواصل الاجتماعي وبالتالي سوف يلحق السياسي الاعلام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


three + 8 =