في صفقة فيسبوك/واتس آب: 19 مليار… هل تعرفون حجم هذا المبلغ؟؟

whatsapp facebook
هذا المبلغ يمكن أن يسد كل نفقات السلطة الوطنية القادمة لمدة 8 سنوات على الأقل
هذا المبلغ كفيل بتحويل فلسطين الى سنغافورة
هذا المبلغ يمكن أن يقتل الجوع في فلسطين لعشرات السنوات
هذا المبلغ يمكن أن يؤسس لصناعات فلسطينية بحيث نستقطب عشرات الآلاف من العمال
هذا المبلغ يمكن أن يجعلك وكل الشعب الفلسطيني يحرق وقود مجاناً لعشرين عاماً…هذا المبلغ هو القيمة التي دفعها فيسبوك لشراء واتس آب… برنامجي دردشة وتواصل اجتماعي لا تقدم خدمات أعمال حقيقية، نساهم فيه أنا وأنت وكل مواطن فلسطيني بربع الى نصف وقتنا يومياً دون مقابل… ويستثمر فيسبوك وقتك لبيع الاعلانات وكسب المال…

واتس آب هو ذلك الشيء الذي تستخدمه السيدات لسؤال صديقاتهن “شو طابخة اليوم”… وهو الذي سبب خسائر فادحة لشركات الاتصالات المحلية بسبب أن الناس صارت تلجأ اليه عوضاً عن ارسال الرسائل القصيرة sms المدفوعة الثمن، مما دفع بعض الحكومات العربية الى تعطيله في بلادهم حفاظاً على أرباح شركات الاتصالات التي تدفع ضرائب للدولة..

نحن العرب في هذه الدنيا كخراف المزرعة، نُباع ونُشترى وليس لنا من الأمر إلا الذبح أو نوع العلف…

نظافة الكمبيوتر ترفع أداءه

 

الكمبيوتر بعد فترة، يمتليء بالغبار، بالذات على المراوح، خاصة مروحة الـ CPU. وقطعة الألمنيوم المثبتة بين المعالج والمروحة المخصصة لتبريدها… ماذا تفعل؟

طبعاً قبل الفعل فإن هذا الغبار يؤدي الى ضعف التبريد على الكمبيوتر، فيعطي الكمبيوتر تعليمات للمراوح للعمل بطاقة أعلى، لكن لن يكون الأداء أفضل، والمعالج اذا ارتفعت حرارته يتراجع أداءه بنسبة تقترب من الثلث.. يصبح كمبيوترك بطيء وصوته عالي ومزعج، بسبب أن الغبار يضعف أداء المراوح أولاً، ويشكل طبقة عازلة على الألمنيوم المبرّد فتزيد حرارته ويصبح هو وقلته واحد..

أولاً، قم بفصل الكمبيوتر من جميع الكوابل… قم بأخذه الى محل فيه ماكينة هواء (compressor) وقم بتنفيخ كل المراوح بما فيها المروحة الخاصة بـالـ power supply

قم بتنفيخه جيداً… جيداً.. مش كل يوم بتعمل هاي العملية… يعني اشتغل بحق ربنا

ثانياً: قم بشراء مادة هي عبارة عن معجون وتأتي على شكل السرينج (الابرة) وتستعمل مرة واحدة، قم بفك الألمنيوم عن المعالج، وقم بالتنظيف جيداً بقطعة ورق صحي من أثر المادة السابقة، وقم بوضع كمية كافية ومنطقية من المادة لتغطية سطح المربع للمعالج وبالمناسبة (اياك ثم اياك أن تخرج المعالج نفسه من مكانه (يعني منطقة الأبر التي تكون مضغوطة على اللوحة الأم) لأنك مش خبير بإرجاعه وقد تقضي عليه بفصحنتك الزايدة)… 

بعد وضع المادة قم بإعادة قطعة الألمنيوم المبردة وقم بتثبيتها جيداً من خلال المرابط التي تكون موجودة.. تأكد أنها ثبتت بشكل جيد لأنها يجب أن تكون مضغوطة لمسافة صفر مع المعالج.

ثالثاً: قم بفحص جميع المراوح وتأكد أنها تعمل، بالذات مروحة التبريد فوق الألمنيوم المبرّد…

طبعاً هناك من تكون لديهم المشكلة وأول أعراضها هي الصوت العالي للكمبيوتر

اذا تقدّمت الحالة سيبدأ الكمبيوتر بالإنطفاء فجأة مع مرات يظهر شاشة زرقاء

وهناك من يستمر بالمماطلة حتى ينحرق المعالج وقد تنحرق معه اللوحة الأم.. يسلم راسك.

بعد تشغيل الكمبيوتر سترى كيف ارتفعت كفاءته وكيف تحسن أداءه وبدون صوت تقريباً..

بالصيف الكمبيوتر مثل الانسان يشعر بالحر. حاول أن تضعه في مكان غير حار بعيداً عن الشمس أو الغرف التي ليس فيها ستائر مثل البرندات. ومش غلط تشتري مروحة خصوصي للزلمة صاحبك اللي اسمو كمبيوتر

انا بالنسبة لي كمبيوتري فرد من أفراد العائلة، يعني أكتر من صاحب… ههههه

شو بالنسبة الكم؟

 

أدوات الكترونية نوعية في تطوير التعليم

تهدف هذه المقالة الى تسليط الضوء على عدد من المستحدثات التكنولوجية التي يمكن أن تساهم في تطوير آليات تعليمية حديثة تساهم في رفع جودة التعليم من خلال تعزيز التواصل بين الطلبة والمدرسين وتطوير آليات التعلّم والتعليم. قد تكون بعض هذه المستحدثات معروفة للبعض والهدف من ادراجها في هذه المقالة هو تعميم التجربة عملاً بمبدأ نشر المعرفة والتجارب الناجحة، وسأورد بعض الأمثلة الحيّة من جامعتنا واقتباساً لبعض الآراء من أصحاب هذه التجارب العملية.


المستحدثات التكنولوجية التي سيتم مناقشتها في هذه المقالة هي كما يلي:

–         مواقع وشبكات التواصل الإجتماعي Face Book & Twitter.

–         مواقع المدونات (Blogs).

–         مواقع الملتميديا (فيديو وصوت).

–         تطبيقات جوجل: (Google moderator، و Google documents و Google Spreadsheets)

–         تطبيقات الويكي (النص المفتوح)

–         اللقاءات الحيّة عبر الفيديو والصوت (Live)

 

مواقع التواصل الإجتماعي: Face Book & Twitter:

المواقع المقترحة: www.facebook.com, www.twitter.com

ساهمت مواقع التواصل الإجتماعي في كتابة التاريخ الحديث على المستويين العربي  والعالمي ، فالتغيير الحاصل بالعالم العربي وما حققه من انجاز يدلل على أن مواقع التواصل الإجتماعي تلعب دوراً ريادياً في توجيه الشباب وتحريكهم بوسائل بسيطة ومؤثرة. وتستمر هذه المواقع الالكترونية العمل على تعزيز مكانتها من خلال استقطاب الملايين من الشباب حول العالم، ولذا نجد اليوم عشرات المؤسسات على صعيد العالم تتوجه الى تطوير حضورها الالكتروني من خلال انشاء صفحات لها على مواقع التواصل الاجتماعي. ولأن الجامعات تقع في صدارة المؤسسات التي تضم فئة الشباب فهي الأخرى قد استشعرت الدور الذي تلعبه تلك المواقع، فبادرت الى انشاء صفحات لها وقنوات على مواقع التواصل الاجتماعي، وما يهم  في هذه المقالة   إبراز دور وفاعلية استخدام هذه المواقع على مستوى المدرس كأداة لتحقيق أفضل تواصل مع الطلبة على مستوى المساق والبرنامج وحتى الكلية. ففي جامعتنا “جامعة النجاح” نجد عدداً من المدرسين قد أنشأ صفحة له على موقع الفيسبوك وعمّمَ عنوان هذه الصفحة بهدف استقطاب أكبر عدد من طلابه واعتمده وسيلة فعّالة للتواصل قبل وأثناء وبعد انتهاء المساق. ثم نجد المدرس يوجه اسئلة الى طلبته عن محتوى المساق، ومدى الفائدة المتحققة من المواضيع المطروحة ومواضيع اضافية قد لا يتسع الوقت لذكرها في وقت المحاضرة الرئيس، كما أنه وظف هذه النافذة من أجل  تمكين الطلبة  من خلالها التعبير عن آرائهم في مختلف القضايا اللامنهجية، و لتقوية قدرات الطلبة على الحوار والنقاش والتواصل. وعلى مستوى البرنامج والكلية فيمكن لرئيس القسم أو عميد الكلية انشاء صفحة بإسمه أو بإسم الكلية وتعميمها على الطلبة للتواصل والاستفادة من تبادل الأفكار والنقاش.

تجارب أعجبتني

أعجبتني تجربة الدكتور نبيل الضميدي عميد كلية الهندسة فمن خلال صفحته على الفيسبوك استطاع استقطاب مئات الطلبة، واستطاع نقاش عدد كبير من المواضيع الهامة على مستوى الكلية وعلى مستوى التعليم وأساليب التدريس، فضلاً عن توجيه العديد من النصائح والومضات الفكرية بهدف تطوير الوعي لدى الطلبة وتوسيع مداركهم وتدريبهم على الحوار الايجابي الذي يهدف الى تسليط الضوء على فرص التحسين من أجل العمل عليها وتحويلها الى نقاط قوة…

وقد لا تكون تجربة عميد كلية الهندسة الوحيدة، ولكنها واحدة من  التجارب التي أعجبتني حقاً لأنها توظيف حقيقي وايجابي لموارد متوفرة ساهمت في تعزيز التواصل ما بين إدارة الكلية والطلبة. إن إمكانية تعزيز هذا التواصل يمكن أن تأخذ أشكالا ومستويات عدة، على مستوى مجلس العمداء مثلا ومستوى رؤساء الأقسام في الكليات.

مواقع المدونات (Blogs):

من المواقع التي تقدم خدمة المدوّنات:مدونات مكتوب: maktoobblogs.com

المدونة هي صفحة الكترونية تمكّن المدرس من نشر محتوى قد يكون مقالا أو نتاج فكري أو عرض خبرة أو تجربة ناجحة للمدرس تفتح بابا للنقاش وتبادل الأراء والأفكار. فيمكن للمدرس أن يكتب مقالاً عن تجربته في تدريس أحد المساقات وأن يتطرق الى بعض نقاط الضعف لدى الطلبة، أو نقاط الضعف في المساق أو المقرر، وأن يحدد الإجراءات المستقبلية التي يجب اخذها في المستقبل لتحسين نتائج الطلبة. ثم يتحدث في تدوينة مستقبلية عن تطبيق هذا الإجراء التحسيني ونتائجه واذا كان هناك المزيد من الاجراءات التحسينية للمستقبل. وهذا يصب في بوتقة معايير الجودة الأكاديمية التي تتمثل في قدرة المدرسين وقيامهم بالكتابة عن تجربتهم في التدريس وكيفية تطوير أدائهم بناءً على تحديد النقاط التي تحتاج الى تحسين.

تجارب أعجبتني

شاهدت أحد المدونات لأحد المدرسين في احد الجامعات يتحدث فيها عن نشاط لا منهجي قصير في أحد المحاضرات حين شعر أن الطلبة دخلوا في الملل، فقام بعرض صورة أمام الطلبة طالباً منهم تحليل ومناقشة وجهة نظرهم في محتوى الصورة، وقد أبدى اعجابه بتنوع نظرة الطلبة لهذه الصورة، وارتباط تحليل الطلبة بنفسية وطبيعة كل طالب والخلفية الثقافية والأكاديمية التي جاء منها.

تساهم المدونات في تعميم التجارب الناجحة للمدرسين، وتشاركهم في المعلومات، وتبرز الدور الآخر للمدرس الجامعي، فهو ليس مسجّل Recorder يدخل الى الصف لتلاوة المحاضرة ويخرج بعد ذلك وكلما تطلب الأمر يستخرج نفس الشريط لإعادته. المدرس الجامعي مطلوب منه أن يقدم أساليب جديدة في التدريس، وأن يبرز قدراته على التطوير الذاتي لنفسه ولمحتوى المساقات التي يقوم بتدريسها. والمدوّنات أداة لتوثيق التجربة وتطويرها والبناء عليها. وهذا سيعزز الشفافية والثقة بين المدرس والطلاب، لكي يعرف الطلاب كيف أن مدرسيهم يهتمون بأدائهم ويحاولون البحث عن نقاط ضعفهم وتحسينها.

مواقع الملتميديا (فيديو وصوت):

موقع مقترح للملتميديا:www.youtube.com

توفر هذه المواقع أضخم أرشيف فيديو متاح ومفتوح للجميع في تاريخ البشرية، فموقع اليوتيوب اليوم يشكل مصدراً هاماً للفيديوهات التعليمية التي يمكن من خلالها مشاهدة تجارب علمية مصورة، في جميع المجالات، وقد تكون المجالات العلمية أكبر حظاً من مجالات العلوم الانسانية نظراً لأن المجالات العلمية تعتبر من مجالات العلوم التطبيبقية التي يمكن تصويرها وانتاجها. هناك مئات الجامعات حول العالم تبث محاضرات مصوّرة على الانترنت بهدف تعميم التجارب أمام الطلبة محلياً وعالمياً. ونحن في الجامعة لدينا تجربة في هذا المجال لا زالت في البداية وبحاجة الى تطوير مستمر.

تجارب أعجبتني

يستخدم الدكتور جلال الدبيك – المحاضر في كلية الهندسة ومدير مركز علوم الأرض وهندسة الزلازل في الجامعة الفيديوهات التوضيحية المقتبسة من يوتيوب لتوضيح آثار الزلازل والتسونامي وغيرها من الظواهر الطبيعة على الأبنية. يقوم بإدراج الفيديوهات ضمن عروض البوربوينت التي يقدمها في المحاضرات سواء للطلبة أو للمجتمع.

تطبيقات جوجل:

تقدم شركة جوجل باقة متميزة من الخدمات التي يمكن توظيفها في تطوير العملية الأكاديمية، لقد أسهمت جوجل ايجابياً وبشكل منقطع النظير في تطوير المحتوى الالكتروني، وتنظيم هذا المحتوى بحيث يمكن الوصول الى أي معلومة بطريقة سهلة، وليس المقام هنا الحديث عما تقدمه جوجل في مجال  البحث الالكتروني حيث استخدم أو يستخدم معظمنا هذه الخدمات يومياً. ومن هذه الخدمات:

–        Google moderator: خدمة تتيح للمستخدم (المدرس، رئيس القسم الأكاديمي) انشاء صفحة يتم فيها استقبال اقتراحات الجمهور، ويمكن للجمهور التصويت على هذه الاقتراحات، أما كيف يمكن استخدام هذه الوسيلة في تطوير التعليم؟، فقد لاحظت قيام بعض الأقسام الأكاديمية في الجامعة بإستشارة الطلبة في المساقات التي يرغبون التسجيل بها في بعض الفصول الدراسية، وعليه فبدلاً من أن تكون هذه العملية ورقية، يمكن التعميم على الطلبة بالدخول الى رابط، واقتراح أسماء مساقات، والتصويت على هذه المساقات. وفي النهاية يتم اعتماد المساقات التي حصلت على أعلى أصوات بما يتوافق مع مصلحة القسم والطلبة الأكاديمية. كما يمكن لمدرس مساق أن يستشير طلابه ببعض العناوين الاضافية التي قد يرغبون بدراستها ضمن مساق معين ويتم مناقشة الاقتراحات والتصويت عليها للخروج بعناوين يرغب الطلاب حقّاً بدراستها. فضلاً عن أن هذه الأداة تشعر الطلاب أنهم جزء من العملية الأكاديمية وتنتقل بهم من مستوى المتلقي الى مستوى المشاركة في الاعداد. (للدخول الى الخدمة: http://www.google.com/moderator/)

–        Google Spreadsheets: خدمة رائعة أخرى من جوجل مقدمة مع مجموعة (Google documents)، تمكن المدرسين والباحثين من اعداد نماذج الكترونية (طلب الكتروني) بسهولة شديدة، ومن ثم يقوم المدرس بتوزيع هذا الطلب الكترونياً على الطلبة ويحصل على اجاباتهم “اقتراحاتهم” الكترونياً على شكل ملف اكسل أو ملف وورد. كما يمكن للباحث أن يعد استمارة للبحث العلمي وأن يطلب من الفئة المستهدفة تعبئة النموذج الكترونياً وبالتالي يوفّر عناء تفريغ النموذج الورقي، ويوفّر تكلفة الطباعة والتصوير.

تجارب أعجبتني

أعجبتني تجربة للدكتور حسام عرمان (المدرس في قسم الهندسة الصناعية) في مساقه “ادارة الجودة الشاملة” في برنامج ماجستير الادارة الهندسية. حيث قام في نهاية الفصل الدراسي بتوزيع نموذج الكتروني عبر الايميل يطلب فيه تقييم المساق من ناحية المحتوى، واقتراحات لتحسين وتطوير المساق في المستقبل. وفّرت هذه الأداة من جوجل تصميماً مميزاً للنموذج، وأعطت الطلبة الفرصة لتعبئة النموذج بعيداً عن ضغوط القاعة الدراسية، وبالتأكيد فقد راجع الدكتور حسام كتابات الطلبة واهتم بها.

–        Google Documents: لم يعد من الضروري أن يكون على حاسوبك برامج الأوفيس المعروفة (وورد واكسل وبوربوينت وغيرها) يمكن اليوم كتابة، تحرير ومشاركة هذه الملفات مع الآخرين الكترونياً من خلال “مستندات جوجل” حيث يمكنك ومن خلال متصفح الانترنت فتح هذه الملفات وتحريرها الكترونياً وحفظها ومشاركة من تريد بالاطلاع على هذه الملفات أو التعديل عليها. docs.google.com

تطبيقات الويكي: www.wikispaces.com:

تقدم هذه المواقع خدمة النص المفتوح، حيث يمكن انشاء صفحة للمساق، وتكون هذه الصفحة متاحة لقائمة من الأعضاء، يقوم كل عضو بالمساهمة في تطوير محتوى هذه المدونة، فيمكن للمدرس ولتشجيع الطلبة على البحث العلمي واكتساب مهارات التعلّم أن يطلب من طلبة مساقه أن يقوم كلٌ منهم بإعداد بحث صغير ضمن عنوان من عناوين المساق الفرعية (بحث) وأن يقوم برفع محتوى هذا البحث على صفحة الويكي للمساق ضمن العنوان المحدد. وسنجد أن الطلبة قاموا بتطوير محتوى هذا المساق من خلال التعلّم الذاتي، البحث ضمن عنوان من عناوين المساق وبالتالي التعمق أكثر في المساق. تطوير قدرات الطلبة على البحث العلمي، واكسابهم خبرة جديدة في التعامل مع وسائل الكترونية حديثة.

تجارب أعجبتني

من التجارب التي أعجبتني تجربة الدكتور علي زهدي ( المحاضر في كلية التربية)، حيث قام بتدريب الطلبة على استخدام الويكي سبيس، ثم طلب من كل طالب أن يقوم بإعداد بحث قصير في أحد العناوين، وساهمت مشاركات الطلبة في الويكي بإثراء المساق بمواضيع اضافية وغنية كانت عبارة عن حصيلة جهد جماعي للطلبة. نفس الأسلوب استخدمه الدكتور علي في دورة تدريب البحث الاجرائي التي عقدتها الجامعة لعدد من الباحثين في المؤسسات المجتمعية المحلية، هذه الأدوات ساهمت ايجابياً في تطوير آليات البحث الاجتماعي للباحثين في هذه المؤسسات.

اللقاءات الحيّة عبر الفيديو والصوت (Live)

المواقع المقترحة: www.wiziq.com

دعاني الدكتور علي زهدي لحضور محاضرة على الانترنت في الساعة العاشرة ليلاً وكانت هذه المحاضرة عبارة عن لقاء جماعي مع طلابه على شبكة الانترنت وعبر الموقع www.wiziq.com . كان الدكتور علي يجلس في بيته وكان الطلبة متصلون بالانترنت بعضهم من خلال الصوت وبعضهم من خلال الكتابة النصية. وقد اتفق الدكتور علي مع طلابه على الموعد بغرض الاجابة عن استفساراتهم فيما يتعلق بمادة امتحان قادم.

أجاب الدكتور علي على جميع تساؤلات الطلبة واستفاد الجميع من الأسئلة والاجابات، وكان اللقاء رائعاً تعرفت فيه على ما يقدمه الموقع المذكور. ان استخدام مثل هذه التقنية تمكن المدرس من اللقاء مع طلابه، وتقديم شرح لمحاضرات كاملة وهناك لوح أبيض متصل بكمبيوتر المدرس، وكل ما يتم كتابته على اللوح الأبيض أو رسمه يستطيع جميع الطلبة قراءته والتفاعل معه. كما يمكن لمدير الجلسة “مدرس الصف” أن يعطي الدور للطلبة للتعليق وتوجيه التساؤلات وأن يقوم بإدارة الحوار، وتبادل الملفات.

خلاصة:

توفر الانترنت أدوات متميزة لتطوير التعليم، لم يعد للوسائل التقليدية القديمة مكان في فضاء التعليم الحديث، الأدوات الالكترونية توفر امكانيات هائلة، كمصدر للمعلومات وكوسيلة للتواصل والتطوير. المدرسون اليوم مطلوب منهم توفير آليات حديثة للتعليم، والانتقال بالتعليم من مرحلة التلَقّي لدى الطلبة الى مرحلة المشاركة. الطلبة من منظور جودة هم زبائن الجامعة اذا نظرنا اليهم كمستفيدين من خدماتنا ودافعين لرسوم تشكل مصدر الدخل الأساسي للجامعة، وبالتالي فإن رضى الطلبة ومشاركتهم وتعزيز قدراتهم مسؤولية تقع على عاتق المدرسين والأقسام والكليات. ومن ناحية أخرى فإن الطلبة هم “المنتج” الذي تخرجه الجامعة للسوق المحلي “المستهلك” ويجب أن يتمتع هذا المنتج بكافة المواصفات والمميزات التي يتطلبها سوق العمل، ولن تساهم الوسائل التقليدية في التعليم في رفع جودة وكفاءة هذا المنتج اذا بقيت في حالها.. يجب أن يكون هناك خطوة للأمام وبمبادرات ذاتية من المدرسين لتطوير قدراتهم الإلكترونية وتقديم نماذج نفتخر أن نشارك بها الآخرين “قصص نجاح”.

يسرني التواصل مع المهتمين على الهاتف الداخلي للجامعة، أو على بريد الكتروني samisadder@gmail.com

كما يمكن زيارة مدونتي www.samisadder.info  للمشاركة والتفاعل.

الدردشة والمسنجر: سلبيات وايجابيات (انترنت)

لا يلبث يتعرف عليها ويبني معها علاقة خاصة، يرسل إليها صوره ويعرفها على عائلته، ويكشف لها أسراره، وما إن يطلب منها صورتها حتى تختفي إلى غير رجعة لا تظهر ولا تتعرف عليه، ينسى الموضوع وبعد عدة أيام يقابله صديقه ويبدأ يكشف له جزءاً من الأسرار التي أخبرها لتلك الفتاة فيضحك قائلاً: إذا أنت هي؟!

بسيطة سوف ترى، يعود إلى المسنجر بعد أن صنع اشتراكاً وهمياً ويبدأ يغازل صديقه ليرد له الصاع صاعين. ويطلب منه الزواج، وبعد أن تصل الأمور إلى ذروتها يكشف له المقلب.

مساكين هؤلاء المراهقين، يبحثون عن صديقتهم الوهمية ليقعوا في شراك المقالب. يجلس الشاب على المسنجر يغوص في عالم المشتركين، ويتبادل الأصدقاء العناوين للبنات، وكذلك البنات، تجلس الفتاة على المسنجر باسم وهمي يسمح لها أن تكشف كل عوراتها، ولم لا؟ طالماً أنها الفتاة الافتراضية التي لا يعرفها أحد ولا وجود لها، اسمها الحقيقي مها واسمها الافتراضي علا، وصديقها الافتراضي اسمه خالد، واسمه الحقيقي عادل، فلا عجب من انعدام الخجل، والحديث الصريح، وتذهب هي أو هو بحثاً عن صورة لملكة جمال تضعها على أنها هي، ويضع المغفل صورة ريكي مارتن ظناًّ منه أن المغفلة في الطرف الآخر سيلين ديون…

برنامج المسنجر أحدث ثورة في عالم التواصل عبر الانترنت، ففي البداية كان الطرف الأول يبحث عن الطرف الثاني من خلال الرسائل على البريد الالكتروني وبرامج الدردشة التي تعتمد على مواقع الانترنت، أما المسنجر والذي ظهر في مرحلة لاحقة فقد أصبح يمكن الجميع من حفظ أصدقائهم على قائمة الاتصال بحيث يمكن محادثتهم في كل وقت. وأصبح استخدام الانترنت فقط لأغراض المسنجر والدردشة فهناك الكثير من الشباب ما إن يعود إلى البيت حتى يدخل إلى شبكة الانترنت ليرى إن كان أصدقاءه الذين ودّعهم لتوه قد دخلوا إلى النت، أو لعله يرى صديقاته الوهميات الافتراضيات أون لاين.

ويتسبب المسنجر والدردشة بالكثير من المشاكل العائلية، فالدردشة سبب رئيسي من أسباب إدمان الانترنت، وبالتالي الابتعاد عن التواصل مع العائلة داخل البيت، وأحيانا يكون مثاراً للشك والريبة بين الأزواج، فالزوج يجلس على الانترنت لساعات طويلة يتحادث مع هذه وتلك على عين زوجته التي ما إن تقترب منه حتى يغير الشاشة ليغطي على الدردشة، فيثير الريبة والشك في نفس زوجته، حتى تحس أن البساط ينسحب تحت قدميها ويشعل في نفسها نار الغيرة القاتلة. ويبتعد عنها ويهجرها ليلاً ساهراً يتنقل بين غرف الدردشة يبحث عن حب رخيص لا قيمة له، تاركاً زوجته تغوص في ليل الشك الرهيب.

أما عن الأسماء المستعارة المستخدمة على المسنجر فهي تعبر عن شخصية وفلسفة حامل الاسم المستعار، فهناك من يسمى نفسه باسم إسلامي لأنه ذات توجه ديني، وهناك الفلسفي لأنه فصيح، وهناك العاطفي، وعلى قائمتي البريدية لفت انتباهي تنوع أصدقائي، فهناك من سمى نفسه “أنا عبد من عبيد الله” كناية عن أنه متدين، وهناك من وضع حديثاً نبوياً شريفاً يقول “من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت”، وهذا الذي سمى نفسه “قاتلتي ترقص حافية القدمين”، و” يا قلبي خبي لا يبان عليا ويشوف حبيبي دموع عينيا”، وآخر سمى نفسه “يا مسلمي العالم اتحدوا”، وفي وقت سابق كتب أحد أصدقائي “وداعاً إلى الأيام التي كانت شبابي” نظراً لاقتراب موعد زواجه، أما صديقي المهندس المعماري فقد كتب ” يؤمن كثيرون أن لدى المعماريين قدرات خلاقة تمكنهم من الخروج بإبداعات جديدة،  وكتب أحدهم أو إحداهن “لو أننا مثل الأسامي لا يغيرنا الزمان”.

كثيرة تلك الأفكار التي تحويها الأسماء على المسنجر، فهناك من استخدم هذا الاسم ليروج لسلعة أو ينشر إعلانا فهناك من كتب “أنا في إجازة لمدة عشرين يوم” وآخر كتب أن رقم هاتفه النقال قد تغير ليصبح كذا وكذا”، وآخر استخدم اسم المسنجر للترويج لخدماته فأنا مثلاً أستخدم اسمي للإشارة إلى أنني مصمم مواقع انترنت.  وآخر ليعبر عن مهنته فأحد أصدقائي هو مصور لوكالة صحفية كتب باسمه المستعار “عندما ترسم العدسة تاريخ الوطن”، والكثير الكثير من الأسماء الأخرى.

وحسبما ذكرت سابقاً فان كثيرا من الشباب يستخدمون الانترنت للتعارف والصداقة مع الجنس الآخر بحثاً عن حب يجمعه بفتاة أحلامه أو فتى أحلامها، ولكن وللأسف فالنتيجة حب وهمي لا يلبث أن يتلاشى وينتهي، وهناك من يستعمل المسنجر لأغراض أخرى شريفة فهو لا يتحدث إلا مع أصدقاءه وإخوانه، ولا ننكر فضل المسنجر في التواصل مع الأهل خاصة المغتربين منهم، فأخي يعيش في أستراليا ونحدثه بشكل شبه يومي على المسنجر، وأحياناً يصل الكاميرا ونصلها نحن من طرفنا ونشاهد بعضنا البعض فنطمئن ويطمئن، فضلاً عن المحادثة الجماعية التي نجتمع فيها مع أهلنا في الأمارات وفي أستراليا ونتجاذب أطراف الحديث لساعات ونطمئن عليهم، حتى نمل منهم ونخرج من الدردشة وقد شبعنا لأسبوع قادم، كل ذلك بدون أي تكلفة تذكر مقارنة بالاتصال الدولي ذات التكلفة الباهظة.

ومن الجوانب الايجابية لاستخدام المسنجر استخدامه في وصل موظفي الشركات مع بعضهم البعض، فالكثير من الشركات باتت تعتمد في التواصل ما بين مكاتبها وموظفيها على تقنية المسنجر، خاصة إن كان لهذه الشركة مكاتب متفرقة في أماكن مختلفة، فاستخدام الانترنت مجاني مقارنة مع تكاليف الاتصال الهاتفي المباشر، فضلاً عن أن إمكانية إرسال الملفات والمراسلات بين الفروع ستصبح أسرع وفورية من تقنية الفاكس مثلاً.

ومن الجوانب الايجابية الأخرى أن يقوم صاحب المسنجر بإنشاء تجارة على المسنجر من خلال الترويج لخدماته من خدمات الكترونية وتسويقية على المسنجر، ويمكن القول أن المسنجر يساهم في دول العالم المتقدم في التجارة الالكترونية بشكل جيد، فالكثير من الشركات تستقبل تعليقات الزبائن وتقدم لهم المساعدة الفنية والتقنية مباشرة من خلال هذا البرنامج.

ومن الجوانب الايجابية الاخرى الاستمرار في التواصل مع الزملاء والأصدقاء المسافرين حول العالم، فهو يحفظ صداقتنا من النسيان والذوبان، ويبقينا على تواصل معهم نعرف أخبارهم ونشاركهم أخبارنا.

كما يمكن استغلال الدردشة والمسنجر للترويج للقضية الفلسطينية التي أغفلها الإعلام وأظهرنا بمظهر آخر عكسي، فقد كرّست الدعاية الإعلامية الغربية مفهوم أننا شعب إرهابي يعشق الدماء وأننا مجموعة من الجهلة رعاة الغنم، لا نستحق أن نحكم أنفسنا بأنفسنا، والكل يعلم أن النوافذ الإعلامية العالمية لا تفتح لنا المجال لكي نطل على العالم بحقيقتنا وأننا شعب مظلوم محتل ومسلوب الأرض، وبالتالي فان الانترنت وبمساحتها الواسعة تشكل ميداناً لكشف الحقيقة والزيف الإعلامي الغربي تجاهنا، وبات بالإمكان التحدث إلى الغرب خاصة أن الانترنت في الغرب تحتل المرتبة الأولى في مجال تلقي المعلومات في الوقت الحالي. ومن هنا يمكن التعرف إلى الكثير من الشباب الغربي وتحويلهم إلى مؤيدين للقضية الفلسطينية، بل واطلاعهم على الحقيقة من منظورنا الخاص، ودعوتهم لزيارة فلسطين للتعرف على أهلها عن قرب. وهذا أحد الاستخدامات الايجابية الأخرى للمسنجر والدردشة الالكترونية.

ويبقى السؤال هو :”إلى متى سيظل شبابنا غارقاً في تفاهات الانترنت وسلبياتها مبتعداً عن الايجابيات والاستخدام الحسن، فالانترنت سلاح ذو حدين وللأسف فشبابنا لا يهمهم إلا الجانب الرديء والمستنفذ لوقتهم الثمين.

معلومات تهمك…كيف تستطيع شراء حاسوب ؟

* م. سامي الصدر

ماهي المواصفات المطلوبة وكيف تشتري حاسوب ليلبي حاجتك دون دفع مبالغ اضافية…

تتنافس شركات الحاسوب بعروضها المغرية وتحمل شعار “أفضل المواصفات، وأقل الأسعار” وتجتهد في وضع المواصفات التي تعتمد على الأسماء الكبيرة والجودة العالية التي يوفرها كبار موردي قطع الكمبيوتر.

والسؤال هنا والذي يتبادر الى ذهن كل شخص ينوي شراء جهاز كمبيوتر، ما هي أفضل المواصفات،  وكأنه يريد شراء قطعة أثاث ويبحث عن القطعة ذات المصنعية الافضل والخشب الزان الى آخره من وزن وما الى ذلك…فهو يعتقد أنه سيضاين أكثر من قطع الاثاث المعروضة الاخرى ذات السعر الرخيص… وعندما يتوجه هذا الزبون الى التاجر فان التاجر يستفرد به ودون أي مقدمات يقدم له عرضاً بمواصفات خيالية وبأسعار خيالية حسب تقديره… فاذا بهذا الزبون يدفع مابين 600 الى 1000 دولار أو أكثر… أما عندما يأتي لاستخدام الجهاز فاما أن يكون الجهاز غير مناسب للعمل ولايكافيء العمل المطلوب وبالتالي فان الزبون المسكين يتورط في ترقيع الجهاز وشراء اضافات من ذاكرة وقرص صلب وملحقات أخرى اضافية، واما أن يكون فوق الحاجة بكثير وبالتالي يكون الزبون قد دفع أكثر من المبلغ الذي هو بحاجة اليه…

فما هي الطريقة عزيزي القاريء للحصول على جهاز كمبيوتر لتلبية حاجتك سواء للبيت والأولاد أو للعمل…

اتبع الطريقة التالية:

أولاً: اسأل نفسك، هل هذا الجهاز هو للبيت أم للعمل؟ هل هذا الجهاز سيؤدي مهاماً تنحصر في العمل البسيط المرتبط بالسكرتاريا في المكتب من كتابة ملفات وعروض أسعار وخطابات ومراسلات، أو للبيت ليقوم ابنك أو تقوم أنت بكتابة ملفات الوورد وملفات الاكسل ووغيرها من الملفات النصوصية الاخرى…

أم أنك تريد أن يكون الجهاز مجهزاً ليستخدم تطبيقات أعلى من التطبيقات البسيطة كاستخدام برنامج الفوتوشوب بالتصميم الدقيق كتصميم اعلان أو برنامج الرسم الاتوكاد، أو برامج الجرافيك الكبيرة مثل الأدوبي بريميير أو ثري دي ستوديو ماكس ذات الحجم الكبير عند التحميل والاستخدام العالي لموارد الكمبيوتر من ذاكرة وغيره….

ولكي نكون دقيقين أكثر فانني سأقدم لكم عرضاً يناسب كل فئة من هذه الفئات

العرض الاول هو لصاحب مكتب يرغب في شراء كمبيوتر سيستخدم في البرامج المكتبية مثل وورد واكسل ويريد أن يدخل الى الانترنت ليتصفح البريد الالكتروني، أو لرب أسرة طلب منه ابنه أن يشتري له كمبيوتر لكي يعد التقارير للمدرسة أو الجامعة ولكي يعمل تشات مع أصدقائه ويبحث عن الصداقات حول العالم….

فأنا شخصياً أقترح عليك العرض التالي والذي سيكلفك بحدود ال 400 -700 دولار ليس أكثر:

أقترح عليك جهاز بـ M.B  عادي مثل الموجود حالياً في السوق “تجارية” وأقترح عليك أن يكون المعالج بينتيوم أو أن يكون سيليرون بغض النظر عن السرعة.  فبرامج التحرير لا تحتاج الى سرعة أثناء الفتح والكتابة والحفظ والاغلاق.

بخصوص كرت الشاشة وحيث أن ما هو مطلوب منه ينحصر في وصل الكمبيوتر الى الشاشة فليس مهماً أن يكون عالي المواصفات وممكن أن يكون كرت شاشة  بذاكرة عادية قد تكون 8 ميجا بايت، ولا مشكل اذا كان الكرت مطبوع على اللوحة الام built in…وبخصوص كرت الصوت فان المطلوب منه قد ينتهي بأن ترغب في الاستماع الى مقطوعة موسيقية على مشغل اسطوانات عادي وبالتالي لا تركز كثيراً على ما يقوله لك بائع الكمبيوترات من أن  هذا الكرت رائع أو عادي فالعادي سيقوم بالمهمة دون أي مشكلة. وفيما يتعلق بمشغل الاسطوانات أو CD Drive فليس محلا للجدال، لأنه لم يعد هناك شطارة في سعر هذه القطعة لكنني أنصحك بأن تشتري ناسخ اسطوانات بجميع الحالات لأن سعره متواضع ولا يفرق كثيراً هذه الايام عن مشغل الاسطوانات العادي من ناحية السعر…وبخصوص الذاكرة أو الرام فان ذاكرة رام بسعة 256 ميجا بايت تفي بالغرض على مستوى جيد جداً خاصة اذا كنت تريد windows xp على جهازك كنظام تشغيل.

هذا العرض الاول والعرض الثاني هو لجهاز ذات تطبيقات أعلى وبالتالي فهو يحتاج الى مواصفات أعلى:

فلنفرض أن ابنك الصغير قال لك : بابا.. اريد أن ألعب جيمز على الكمبيوتر فابتسم قليلاً لأن عليك أن تبدل عددا من القطع لتلبي رغبات ابنك وحاجاته.. وان كان مكتبك أو شركتك تؤدي بعض الخدمات التي تحتاج الى برامج كمبيوتر متقدمة مثل فوتوشوب أو أوتوكاد الى برامج الثري دي ماكس والمايا والبريمير والافتر افكتس وغيرها من برامج الجرافيك المتقدمة، فان عليك وضع مواصفات تفي بهذا الغرض….

فعليك مثلاً أن تختار لوحة أم MB تخدم حاجاتك ومتقدمة  وليس لوحة أم تجارية، وعليك ان تختار أن تكون متوافقة مع قطع ذاكرة بسعة 512 ميجابايت DDRam على الاقل وكرت شاشة عالي المواصفات  وأن تكون ذاكرته فوق ال 64 ميجابايت…

وممكن أن تضيف خاصية قراءة ال DVD  الى ناسخ الاسطوانات ليصبح CD writer and DVD reader.

وبخصوص كرت الصوت فاسأل نفسك، هل أنت معني بأن تستخدم ماهو أكثر من مجرد سماع اسطوانات الاغاني وغيرها، أم أنك تريد مثلاً أن تسجل الصوت بوضوح عالي ونقاء…. وهنا تحدد حاجتك من هذه الاجهزة….

وهذا الجهاز سترتفع تكاليفه ليصبح على الاقل ابتداء من 700  دولار الى 1200 دولار وتحصل على كمبيوتر مميز ويفرح ابنك الصغير بألعاب الفيفا والماي دووم وغيرها من ألعاب الكمبيوتر.

أخيراً فان ما كتبته هو حصيلة لتجربتي الشخصية فقد قمت بشراء كمبيوتر لأقوم عليه ببعض الاعمال العادية ولتصفح الانترنت وكلفني بحدود ال 450 دولار، وعندما قررت ابراز مواهب تصميم الجرافيك الموجودة لدي وقيامي بأعمال انتاج الافلام وتصميم الاعلانات قمت ببيع الجهاز السابق واشتريت جهاز جديد كلفني حوالي 1200 دولار بدون الشاشة….

وآمل من أصحاب شركات الكمبيوتر أن يبذلوا المزيد من الوقت في فهم حاجات الزبون قبل تلبيسه جهاز كمبيوتر بأعلى المواصفات التي لا يحتاج لها أو كمبيوتر أقل من حاجته المطلوبة….